عربي
identificador de Prensa Latina
عربى
الإثنين, مايو 20, 2024

وزير الاقتصاد يؤكد أن عام 2023 سيكون عاما أفضل للاقتصاد الكوبي

Alejandro Gil, Economy Minister of Cuba
هافانا، 13 ديسمبر/كانون الأول (برنسا لاتينا): أكد نائب رئيس الوزراء ووزير الاقتصاد والتخطيط في كوبا، أليخاندرو خيل فرنانديز، الاثنين أن البلاد سيكون لديها خطة اقتصادية بحلول عام 2023 تهدف إلى التعافي التدريجي، على أساس إعادة تنشيط القدرات الإنتاجية الوطنية والعملات الأجنبية لضمان الزيادة التدريجية والمستمرة في المعروض من السلع والخدمات.
(برنسا لاتينا)| القسم العربي

جاء ذلك خلال عرضه للأهداف والغايات للعام المقبل أمام الجمعية الوطنية للسلطة الشعبية (البرلمان)، حيث أشار الوزير الكوبي، أنه من بين هذه الاهداف، دفع عجلة استقرار الاقتصاد الكلي للأمة، وتدعيم إعادة بناء آلية تخصيص العملات الأجنبية، من خلال تنويع آليات الوصول.

وقال أنه “من المهم أيضًا مواصلة التقدم في استعادة قدرات نظام الطاقة الكهربائية الوطني، وفي الحد من التفاوتات، وفي التحول المتكامل لشركة الدولة الاشتراكية، فضلاً عن تعزيز عملية لامركزية السلطات”.

وأشار إلى أن من بين أهداف التقويم المقبل زيادة الصادرات بمقدار مليار و 37 مليون فوق تقديرات عام 2022، والوصول إلى حوالي 3.5 مليون زائر دولي، أي أكثر من ضعف ما تم تحقيقه في العام الحالي.

وحذر من أن ارتفاع أسعار المنتجات في السوق الدولية سيؤثر على تكلفة سلة الأسرة المنظمة مما يؤدي إلى تضخم الخدمات المستوردة.

وأضاف أنه بحلول عام 2023، من المخطط تحقيق نمو في الإنتاج الزراعي، ومن المتوقع أن يزيد عدد المنازل الجديدة عن 30 ألف منزل، بالإضافة إلى استثمارات مهمة في قطاع الطاقة وفي صناعة الترفيه، حيث من المتوقع أن يتم الانتهاء من 10 فنادق، بها 3 ألف و 147 غرفة.

وأضاف أنه بعد عام 2022 الذي شهدت فيه 480 شركة حكومية خسائر، سيتم تخفيض الرقم للعام المقبل إلى 83 فقط، ومن ناحية أخرى، من المفترض أن يظهر ما يقرب من أربعة آلاف فاعل اقتصادي جديد، وأكد أنه لا بد من تحسين برنامج الأدوية الوطني ودعم الموارد لتطوير العلوم.

وشدد على أنه “مع هذه المستويات من النشاط ، نقوم بتصميم نمو في الناتج المحلي الإجمالي بنسبة ثلاثة في المائة بالأسعار الثابتة ، مما سيحافظ على الإيقاع التصاعدي للوصول إلى مستويات ما قبل جائحة كوفيد-19”.

ووفقًا لنائب رئيس الوزراء ووزير الاقتصاد والتخطيط، سيكون عام 2023 عامًا أفضل، حيث من المتوقع زيادة تأمين الوقود، والذي يغطي الطلب، ودعمًا أكبر للطاقة الكهربائية، ونمو السياحة، وزيادة الدخل من الصادرات و زيادة المعروض من السلع والخدمات للسكان.

اخترنا لكم