عربي
identificador de Prensa Latina
عربى
السبت, مايو 25, 2024

الرئيس الكوبي يدين أمام الأمم المتحدة الحرب الاقتصادية الشرسة من قبل واشنطن

نيويورك، 20 أيلول / سبتمبر (برنسا لاتينا) أدان الرئيس الكوبي ميغيل دياس كانيل الحصار المفروض على بلاده ووصفه بالحرب الاقتصادية الشرسة والصامتة والعابرة للحدود الإقليمية والمُرفقة بسياسة تهدف إلى زعزعة الاستقرار.
(برنسا لاتينا)| القسم العربي

خلال مداخلته أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، قال دياس كانيل أن الشعب الكوبي يقاوم ويحقق الانتصارات في مواجهة هذه الحرب الاقتصادية الشرسة التي تصاعدت وتيرتها منذ عام 2019 في خضم وباء كورونا، حيث أخذت أبعاد أخرى أشد قسوة وانتهازية.

وأشار الرئيس إلى أن هذه السياسة تسعى وتحاول قطع إمدادات الوقود عن الجزيرة وتحظر وصول هافانا إلى وسائط التكنولوجيا، بما في ذلك المعدات الطبية التي تحتوي على أكثر من 10 بالمائة من مكوناتها من الولايات المتحدة.

 ورفض بشدة الهجوم الأمريكي على التعاون الطبي الذي تقدمه كوبا للدول حيث تقوم واشنطن بتهديد حكومات هذه البلدان إذا طلبت مساعدة كوبا للاستجابة لاحتياجات الصحة العامة لشعوبها.

وأضاف: “إنهم تحت حجج واتهامات تعسفية ومخادعة، يبتزون مئات الكيانات المصرفية والمالية في جميع أنحاء العالم ويجبرونهم على الاختيار بين مواصلة علاقاتهم مع الولايات المتحدة أو الحفاظ على علاقاتهم مع كوبا“.

وقال الرئيس الكوبي أن واشنطن تكذب وتلحق أضرارا جسيمة بالجهود الدولية لمكافحة الإرهاب عندما تتهم بلاده دون أي أساس، برعاية هذه الآفة.

وأضاف أن كوبا ليست الدولة الأولى التي تعاني من الحصار فهناك بلدان أخرى ولكن الحصار المفروض على الجزيرة هو الأطول في التاريخ رغم الإدانة العالمية التي يتم التعبير عنها بالإجماع في كل عام في الجمعية العامة.

كما ورفض الإجراءات القسرية الأحادية الجانب المفروضة أيضًا على دول مثل زيمبابوي وسورية وإيران وجمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية.

و أكد الرئيس الكوبي أنه رغم عداء الحكومة الأمريكية، سنواصل بناء الجسور مع شعب الولايات المتحدة كما نفعل مع جميع شعوب العالم.

فادي معروف

اخترنا لكم