عربي
identificador de Prensa Latina
عربى
السبت, مايو 18, 2024

فنزويلا تقترح بصياغة الخبرات العلمية والتكنولوجية

كاراكاس، 01 شباط/فبراير (برنسا لاتينا): اقترح الرئيس الفنزويلي، نيكولاس مادورو، اليوم إنشاء معهد كبير يعبر عن تجارب العلوم والتكنولوجيا في أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي من خلال مجموعة دول أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي (سيلاك).
(برنسا لاتينا)| القسم العربي

كاراكاس، 01 شباط/فبراير (برنسا لاتينا): اقترح الرئيس الفنزويلي، نيكولاس مادورو، اليوم إنشاء معهد كبير يعبر عن تجارب العلوم والتكنولوجيا في أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي من خلال مجموعة دول أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي (سيلاك).

جاء ذلك خلال افتتاح الحديقة العلمية والتكنولوجية في فنزويلا “العلوم”، في ولاية ميراندا، حيث أعلن الرئيس الفنزويلي عن زيارة رئيس وزراء سانت فنسنت وجزر غرينادين، رالف غونسالفيس، الذي تولى بلاده الرئاسة المؤقتة لمجموعة دول أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي.

وأشار مادورو إلى “أن غونسالفيس سيزورنا قريبًا وسنقترح عليه عقد اجتماع علمي وتكنولوجي كبير لسيلاك في كاراكاس، مع جميع وزراء ورؤساء معاهد الدول الأعضاء الـ 33 في كتلة التكامل هذه”.

وشدد على أن الهدف هو إنشاء مرصد كبير، وهو معهد كبير في أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي يعبّر عن العلوم والمعرفة والتكنولوجيا والخبرات في جميع بلدان المنطقة.

وقال مادورو، “كم هو رائع أن نتمكن من إرساء أساس متين لاتحاد أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي للمعرفة والتعليم والعلوم والتكنولوجيا، بحيث يمكننا مشاركة إنتاج غذاء صحي وبيئي خالٍ من المواد الكيميائية الملوثة والمدمرة من الأرض والمياه والبشر والحياة”.

وأكد مادورو من جديد دعم فنزويلا لاقتراح الرئيس البرازيلي لويس إيناسيو لولا دا سيلفا، خلال قمة سيلاك السابعة، في بوينس آيرس، الأرجنتين، لإنشاء عملة مشتركة في المنطقة، وفي هذا الصدد، ودعا إلى إنشاء كتلة تكامل اقتصادي في أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي، ولاحقًا عملة توحد المنطقة، “مما سيساهم في تقديم أنفسنا للعالم متحدًا مع اقتصادات متكاملة وبعملة واحدة”.

وشدد على أن ذلك من شأنه أن يساعد في حل مشاكل الفقر والبؤس واحتياجات الشعوب، “وهذا هو طريقنا”.

وتقع الحديقة العلمية والتكنولوجية على مساحة نصف هكتار في المعهد الفنزويلي للبحث العلمي وتعمل جنبًا إلى جنب مع المجلس الرئاسي للعلوم والتكنولوجيا والابتكار.

اخترنا لكم