عربي
identificador de Prensa Latina
عربى
الخميس, مايو 23, 2024

التعاون في مجال التعليم من بين أولويات مجموعة الـ77 زائد الصين

هافانا، 02 شباط/فبراير (برنسا لاتينا): أكد وزير الخارجية الكوبي برونو رودريغيز اليوم أن التضامن والتعاون هما السبيل الوحيد لتحقيق إنجازات ملموسة في مجال التعليم، والتي ستكون إحدى أولويات مجموعة الـ 77 زائد الصين.
(برنسا لاتينا)| القسم العربي

هافانا، 02 شباط/فبراير (برنسا لاتينا): أكد وزير الخارجية الكوبي برونو رودريغيز اليوم أن التضامن والتعاون هما السبيل الوحيد لتحقيق إنجازات ملموسة في مجال التعليم، والتي ستكون إحدى أولويات مجموعة الـ 77 زائد الصين.

وقال وزير خارجية كوبا في ختام اجتماع وزراء التعليم للمجموعة، أن إحدى أولويات هذا الكيان لعام 2023 ستكون الدفاع عن الوصول الشامل وتعزيز التعليم الشامل والمنصف وعالي الجودة طوال الحياة كحق من حقوق الإنسان.

وأشار برونو رودريغيز أنه من خلال الرئاسة المؤقتة لكوبا لمجموعة ال 77 زائد الصين، سيتم استكشاف جميع السبل لتعزيز آليات التعاون القائمة على تجارب الجنوب في مجال العلوم والابتكار وتراثه الثقافي.

وأضاف أن الدول التي تشكل هذه المنظمة متعددة الأطراف ستركز الجهود على دفع أجندة تستجيب لمطالب أعضاء هذه المنظمة وبناء تحالف استراتيجي لمواجهة الأزمات المستقبلية، على غرار تلك التي يسببتها جائحة كوفيد-19.

كما أشار إلى أن الاجتماع يعقد في خضم أزمة عالمية منهجية تؤثر على قطاع التعليم، والتي تفاقمت بسبب جائحة كوفيد -19 والإجراءات القسرية الأحادية وتأثير تغير المناخ وتزايد الفجوة الرقمية.

وشدد على أن أهداف أجندة 2030 ما زالت بعيدة المنال لأن أكثر من 700 مليون من كبار السن أميون، و 70 في المائة من البلدان تخصص أقل من أربعة في المائة من ناتجها المحلي الإجمالي للتعليم، والفجوات بين النظم التعليمية تتعمق في الدول الغنية والفقيرة.

وقال رئيس الدبلوماسية الكوبية إنه “لعكس هذا السيناريو، من الضروري إحداث ثورة في التعليم وفي هذا الجهد نؤكد من جديد على قيادة منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة في دورها كمنسق”.

وشدد على أنه من الممكن التقدم حتى بدون موارد كبيرة وأورد كمثال، برنامج محو الأمية (نعم، أنا أستطيع) ونشاط الآلاف من عمال الإغاثة الكوبيين في قطاع التعليم، مما يشير إلى أنه من الممكن تحديد أهداف مهمة من خلال تنسيق الجهود والموارد.

اخترنا لكم