عربي
identificador de Prensa Latina
عربى
الخميس, مايو 23, 2024

المصادقة على الرفض للإستفتاء الشعبي في الإكوادور

كيتو، 02 شباط/فبراير (برنسا لاتينا): اجتمعت المنظمات الاجتماعية للسكان الأصليين والعمال والطلاب من إكوادور اليوم للتصديق على رفضهم للاستفتاء الذي روجت له الحكومة، والذي وصفوه بأنه ديماغوجي وشعبوي.
(برنسا لاتينا)| القسم العربي

كيتو، 02 شباط/فبراير (برنسا لاتينا): اجتمعت المنظمات الاجتماعية للسكان الأصليين والعمال والطلاب من إكوادور اليوم للتصديق على رفضهم للاستفتاء الذي روجت له الحكومة، والذي وصفوه بأنه ديماغوجي وشعبوي.

وأشار ألبرتو إيناغوانو، رئيس اتحاد شعوب قومية كيتشوا (إكواروناري)، إلى أن الرئيس غييرمو لاسو يريد الأكسجين وسط مشاكل البلاد الاجتماعية والاقتصادية وانخفاض شعبيته.

ونيابة عن النقابات التي هي أعضاء في الجبهة الموحدة للعمال، جادلت رئيسة هذا الكيان، مارسيلا أريلانو، بأن هذا الإستفتاء لم يولد بكونه مطالبة من الحركات الشعبية، بل مطالبة من النخب الحاكمة.

وقالت أريلانو إن هذا هو السبب في “أننا يجب أن نصوت في الخامس من فبراير المقبل بـ “لا” للأسئلة الثمانية التي تروج لها حكومة غير قادرة على إعادة تنشيط الإنتاج وحل المشكلات الأولية مثل الصحة والتعليم”.

بدوره، أصر رئيس أتحاد طلاب الجامعات في الإكوادور، نيري باديلا، أن هذا الإجراء الاستشاري لا يستجيب لاحتياجات السكان، وإنما يسعى لاسو إلى تجديد صورته وإدامة سياسته النيوليبرالية.

من جهته، حذر إرنستو فلوريس المتحدث باسم لجنة 15 نوفمبر، التي تضم منظمات تقدمية، من أن الاستفتاء ينطوي على مخاطر جسيمة، خاصة مع السؤالين 1 و 2، اللذين يمكن استخدامهما لتجريم الاحتجاج الاجتماعي.

وقالت إيزابيل فارغاس، رئيسة الاتحاد الوطني للمعلمين، إن الإستفتاء كاذب ومضلل، وفي الملاحق هي الفخ وهم يريدون إرباك الناس.

والأسئلة الثمانية التي ستطرح على الإستفتاء يوم الأحد المقبل حول قضايا مثل الأمن والمؤسسات والتمثيل السياسي والبيئة تقسم الإكوادوريين.

وتشير استطلاعات الرأي إلى أنه على الرغم من حقيقة أن العديد من المنظمات تدعو إلى التصويت بـ “لا” ، إلا أن احتمالية فوز غييرمو لاسو عالية في هذا الاستفتاء.

اخترنا لكم