عربي
identificador de Prensa Latina
عربى
الإثنين, مايو 20, 2024

الفقر والتضخم يثقلان كاهل أسواق العمل في أمريكا اللاتينية

ليما، 10 شباط/فبراير (برنسا لاتينا): على الرغم من انخفاض معدل البطالة في أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي إلى 7.2 في المائة في عام 2022، إلا أن الطابع غير الرسمي والتضخم وفقر العمالة يثقل كاهل أسواق العمل في تلك المنطقة اليوم.
(برنسا لاتينا)| القسم العربي

ليما، 10 شباط/فبراير (برنسا لاتينا): على الرغم من انخفاض معدل البطالة في أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي إلى 7.2 في المائة في عام 2022، إلا أن الطابع غير الرسمي والتضخم وفقر العمالة يثقل كاهل أسواق العمل في تلك المنطقة اليوم.

ووفقًا لأحدث تقرير عن “نظرة عامة على العمل” للمكتب الإقليمي لمنظمة العمل الدولية (منظمة العمل الدولية – الأمريكتان)، تستمر مشاكل جودة الوظائف بينما يؤثر التضخم على مستوى الأجور.

وفي هذا السياق، تمثل المنطقة سوق عمل “شديد التعقيد وغير مؤكد”، بسبب اقتران أزمات متعددة تجعل من الضروري تطبيق سياسات لخلق فرص عمل رسمية.

ووفقًا للمديرة الإقليمية، كلوديا كوينجيرتس، من الضروري تنفيذ وتعزيز أنواع مختلفة من السياسات التي تساهم في خلق فرص عمل رسمية والحفاظ على دخل العمل.

وأظهر التقرير أن متوسط ​​معدل البطالة الإقليمي المقدّر في نهاية عام 2022 “أقل بكثير” من معدل 2019، قبل الأزمة التي سببها كوفيد -19، عندما سجل مستوى ثمانية بالمائة، حيث وبالنسبة إلى كوينجيرتس، فإن الانخفاض في البطالة “هو أنباء إيجابية، خاصة بعد الأزمة واسعة النطاق التي تسببت في الوباء”.

ومع ذلك، حذرت من أن “الديناميكية المنخفضة لتوقعات الاقتصاد لعام 2023 ستؤثر سلبًا على توليد وظائف جديدة وسيؤدي ذلك إلى تسجيل معدلات البطالة في عام 2023″، لتصل إلى مستويات بين 7.2 و 7.5 في المائة.

وأضافت المديرة الإقليمية “لذلك، فإن مشكلة العمل الأكثر إلحاحًا هي جودة العمالة وعدم كفاية العمالة وإجمالي الدخل الناتج عن العمال وأسرهم”.

وأشارت إلى أن الدخل الحقيقي للعمال يتأثر بمعدل تضخم إقليمي كان سيتجاوز ثمانية بالمئة في عام 2022 وهو ما تسبب في خسارة القوة الشرائية لمتوسط ​​الأجور والحد الأدنى للأجور.

وفي هذا الصدد، أوضحت الخبيرة الاقتصادية العمالية من المكتب الإقليمي لمنظمة العمل الدولية ومنسقة هذه النسخة من بانوراما العمل، روكسانا موريزيو، أن “دخل العمل يمثل 80 في المائة من دخل الأسرة في المنطقة، ولهذا السبب أنها ضرورية لفهم مداخل ومخارج الأشخاص الذين يعانون من الفقر.

اخترنا لكم