عربي
identificador de Prensa Latina
عربى
السبت, مايو 18, 2024

الرئيس دياز كانيل يستذكر حدثًا أثرعلى سيادة كوبا

هافانا، 16 شباط/فبراير (برنسا لاتينا): أستذكر الرئيس الكوبي، ميغيل دياز كانيل، اليوم أن تنازل الولايات المتحدة عن الأراضي الكوبية في عام 1903 لإنشاء محطات بحرية، أعاق سيادة الجزيرة الكاريبية من خلال إنشاء قاعدة غوانتانامو البحرية.
(برنسا لاتينا)| القسم العربي

هافانا، 16 شباط/فبراير (برنسا لاتينا): أستذكر الرئيس الكوبي، ميغيل دياز كانيل، اليوم أن تنازل الولايات المتحدة عن الأراضي الكوبية في عام 1903 لإنشاء محطات بحرية، أعاق سيادة الجزيرة الكاريبية من خلال إنشاء قاعدة غوانتانامو البحرية.

وكتب الرئيس الكوبي في حسابه الرسمي على “تويتر”، أن “سيادتنا تم تقليصها، هذا اليوم من عام 1903، عندما وقع توماس استرادا بالما على التنازل عن الأراضي التي لا تزال تحتلها الولايات المتحدة بشكل غير قانوني ضد إرادة الشعب الكوبي”.

ووقع هذا الحدث في عام 1903 أثناء الحكومة التي قادها توماس استرادا بالما وسبقه تعديل بلات، الذي فرض على الكوبيين في دستورهم الجمهوري الأول أثناء الاحتلال العسكري الأمريكي.

ومن خلال هذه الوثيقة، يمكن للولايات المتحدة أن تنشئ محطات فحم أو بحرية، أولها في خليج غوانتانامو، في أقصى جنوب شرق الجزيرة، والتي تتم الحفاظ عليها حاليًا ضد إرادة الدولة والشعب الكوبيين.

وجاء الاتفاق تحت تهديد الولايات المتحدة بالتدخل عسكريا في الجزيرة الكاريبية لما يعتبره الخبراء غير قانوني، في ضوء أحكام إعلان الامم المتحدة بشأن الإكراه العسكري أو السياسي أو الاقتصادي.

وقد منح هذا الاتفاق لواشنطن ولاية قضائية كاملة على الأراضي المستأجرة، وهو ما ينتهك مبدأ وحدة الأراضي المنصوص عليها في الدستور الكوبي منذ عام 1901 حتى الوقت الحاضر.

وبعد انتصار الثورة في 1 يناير 1959، كررت كوبا في مختلف المجالات المتعددة الأطراف مطالبتها باستعادة تلك الأراضي، التي يشكل استخدامها حاليًا إهانة للمبادئ التي تؤيدها الدولة والشعب الكوبي.

اخترنا لكم