عربي
identificador de Prensa Latina
عربى
السبت, مايو 18, 2024

جسر التضامن الذي حشدته أم كوبية

هافانا، 21 شباط/فبراير (برنسا لاتينا): من أجل وصول الشاب الكوبي إرنوديس إتشيفيريا إلى العاصمة هافانا حيث يتلقى اليوم الرعاية الطبية، ساهمت أيادي كثيرة من التضامن في قصة مليئة بالألم والأمل وقبل كل شيء الحب.
(برنسا لاتينا)| القسم العربي

هافانا، 21 شباط/فبراير (برنسا لاتينا): من أجل وصول الشاب الكوبي إرنوديس إتشيفيريا إلى العاصمة هافانا حيث يتلقى اليوم الرعاية الطبية، ساهمت أيادي كثيرة من التضامن في قصة مليئة بالألم والأمل وقبل كل شيء الحب.

وكانت مكالمة والدته لمنسق مجموعة “جسور الحب” ، كارلوس لازو، هي التي لمست القلوب وحشد المساعدة ، حتى يتم نقل هذا الشاب من ولاية تكساس  الولايات المتحدة إلى هافانا، حيث تعرض لحادث خطير كاد أن يكلفه حياته.

وقال منسق مجموعة جسور الحب، كارلوس لازو، في تصريحات لوكالة أنباء أمريكا اللاتاينية (برنسا لاتينا)، أنه “منذ حوالي 20 يومًا، تلقيت طلبًا من أم، وهي فلاحة عجوز تخبرني أن لديها مشكلة وتوضح أن أطفالها الثلاثة غادروا الجزيرة الكاريبية منذ حوالي ثمانية أشهر”.

وأوضح، “إن جسور الحب في مخيلة الناس وأحيانًا يعتقدون أنه يمكننا أن نفعل أكثر مما هو في متناول أيدينا، لأن الناس يرون الأمل، مجموعة من المهاجرين الكوبيين، أناس يقاتلون ضد الحصار الاقتصادي الذي تفرضه واشنطن “.

وأشار كارولس لازو، ان أم الشاب أخبرته أن أولادها ، يقومون بعد خمسة أشهر من وجودهم في الأراضي الأمريكية بمهام مختلفة، لأنهم ما زالوا لا يملكون تصريح عمل، خرج أحدهم إلى حفلة في الميدان وأثناء تصوير مقطع فيديو سقط من الهاوية.

كان الحادث وحشيًا: سقطت عليه الدراجة النارية التي كان يستقلها وكان من الضروري تدخل القوات المتخصصة وطائرة هليكوبتر لإزالته من المكان الذي تركت فيه جثته المدمرة.

وكانت حياة إرنودس إتشيفيريا في خطر، وكانت صدمة الرأس كبيرة ولإنقاذه، أجرى الأطباء عمليات جراحية طارئة، بالإضافة إلى تعرضه لكسور متعددة في ذراعيه وساقيه.

وقال لازو “كان في غيبوبة لمدة ثلاثة أشهر”، مضيفًا أنه بعد ذلك الوقت متصل ويتنفس من خلال المعدات، اعتبر العاملون الصحيون أنه لم يعد هناك ما يجب القيام به وتركوه ليموت، ولم يكن لدى شقيقيه تصريح عمل أو أي شيء من شأنه أن يضمن نوعًا آخر من الرعاية، على حد قوله، فاتصلوا بالأم في كوبا لاتخاذ القرار القاسي بفصله، وهو أمر رفضوه جميعًا.

ومع ذلك، على عكس المعايير الطبية، تمكن إرنوديس إتشيفيريا من التنفس بمفرده، على الرغم من أن حالته كانت لا تزال حساسة للغاية، لأنها تعتمد، من بين أمور أخرى، على طريقة لإطعامه مباشرة.

وقال منسق جسور الحب، “بدون تأمين طبي أو أي شيء من هذا القبيل، وعمل الأطباء الأمريكيون بشكل جيد، لكنهم أرسلوه إلى المنزل لأنه لم يكن هناك شيء آخر يفعلونه هناك”.

وفي ذلك الوقت، اتخذت هذه المجموعة إجراءات، لأنه بعد قضاء شهرين في منزل إخوته، الذين تناوبوا على الاعتناء به أثناء قيامهم بأعمال غريبة للبقاء على قيد الحياة، طلبت الأم المساعدة لإعادته إلى المنزل.

وأضاف كارلوسس لازو، “القصة حركتني، هذه هي الحياة: تعتقد أنك ذاهب إلى حلم، وهم، وأحيانًا لا يرى ذلك، هذا ليس ما يظهر على البطاقات البريدية، لكن الوهم والحلم يمكن أن يصبحا كابوسًا”.

وقال لازو أن الشباب الثلاثة هاجروا بطريقة غير شرعية عن طريق البحر بهدف البحث عن مستقبل أفضل ومساعدة أسرهم، مضيفا، إنهم يأتون من بلد محاصر ويعملون في أي شيء لكسب 20 أو 30 بيزو.

وشدد على انه “في بعض الأحيان لا تعرف ما لديك حتى تفقده، وتحول الحلم الذي كان لديهم، مثل الكثيرين، بالتقدم ومساعدة أسرهم، إلى كابوس”.

اخترنا لكم