عربي
identificador de Prensa Latina
عربى
الخميس, مايو 23, 2024

أمريكا اللاتينية، ارتفاع درجات الحرارة والجفاف بسبب تغير المناخ

جنيف، 22 شباط/فبراير (برنسا لاتينا): أشار تقرير حول الإسناد العالمي للأرصاد الجوية اليوم إلى أن تغير المناخ يتسبب في زيادة درجات الحرارة في أمريكا اللاتينية ويقلل من توافر المياه ويزيد من حدة آثار الجفاف.
(برنسا لاتينا)| القسم العربي

جنيف، 22 شباط/فبراير (برنسا لاتينا): أشار تقرير حول الإسناد العالمي للأرصاد الجوية اليوم إلى أن تغير المناخ يتسبب في زيادة درجات الحرارة في أمريكا اللاتينية ويقلل من توافر المياه ويزيد من حدة آثار الجفاف.

ونتيجة لذلك، تمر الأرجنتين وأوروغواي وتشيلي بجفاف شديد ودرجات حرارة عالية تتسبب في خسائر المحاصيل وتعرض الأمن الغذائي والوصول إلى المياه وصحة الناس والنظم البيئية للخطر.

وحددت الوثيقة الصادرة عن المنظمة العالمية للأرصاد الجوية أنه على الرغم من أن تغير المناخ ليس المحرك الرئيسي لانخفاض هطول الأمطار، فقد أظهرت أنه خلال الأشهر الأربعة الأخيرة من عام 2022، تلقت المنطقة أقل من نصف متوسط ​​هطول الأمطار بمستويات أدنى منذ 35 عامًا، مما أدى إلى تفاقم ندرة المياه.

وقام علماء من الأرجنتين وكولومبيا وفرنسا والولايات المتحدة وهولندا والمملكة المتحدة بتقييم إلى أي مدى يغير الاحترار العالمي الذي يسببه الإنسان احتمالية وشدة انخفاض هطول الأمطار والجفاف.

كما تعاني المنطقة أيضًا من موجات حرارة شديدة، زاد تواترها ومدتها بسبب تغير المناخ، كما أكد تقرير المنظمة العالمية للأرصاد الجوية، الذي سلط الضوء على كيف كانت الأشهر من نوفمبر إلى يناير في الأرجنتين الأكثر سخونة في التاريخ وقد تم بالفعل تسجيل الموجة الحارة الثامنة.

وقد تسبب ذلك في حرائق مدمرة في وسط الأرجنتين، وكذلك في تشيلي أدت إلى ذوبان الأنهار الجليدية في جبال الأنديز، وأثرت على جودة الهواء وأطلقت أعمدة من الدخان عبر المحيط الهادئ.

وكان عامل مهم آخر في ندرة هطول الأمطار هو أن أمريكا الجنوبية تشهد حاليًا آثار السنة الثالثة على التوالي من ظاهرة النينيا، وهي ظاهرة طبيعية تؤثر بشكل كبير على أنماط الطقس في أجزاء مختلفة من العالم وتتسبب في انخفاض احتمالية هطول الأمطار في المنطقة.

اخترنا لكم