عربي
identificador de Prensa Latina
عربى
الأحد, فبراير 25, 2024

توماس باخ يُشير إنه من المبكر الحديث عن مقاطعة باريس 2024

هافانا، 03 آذار/مارس (برنسا لاتينا): أكد رئيس اللجنة الأولمبية الدولية، توماس باخ، اليوم أنه لا يزال من الممكن تجنب مقاطعة الدول لدورة الألعاب الأولمبية في باريس 2024 بسبب وجود متنافسين من روسيا وبيلاروسيا.
(برنسا لاتينا)| القسم العربي

هافانا، 03 آذار/مارس (برنسا لاتينا): أكد رئيس اللجنة الأولمبية الدولية، توماس باخ، اليوم أنه لا يزال من الممكن تجنب مقاطعة الدول لدورة الألعاب الأولمبية في باريس 2024 بسبب وجود متنافسين من روسيا وبيلاروسيا.

وقال ردا على سئوال من وكالة أنباء أمريكا اللاتينية (برنسا لاتينا)، إنه من السابق لأوانه الحديث عن المقاطعة، ولا يزال لدينا الوقت لتفاديها.

وأشار في هذا الصدد، إلى أن اللجنة الأولمبية الدولية تتخذ العديد من المبادرات، من خلال الاتصالات مع جميع الدول الأعضاء والاتحادات الرياضية، لاستكشاف السبل ومن خلال المشاورات لمحاولة حل هذا الوضع.

وقال بعد افتتاح مضمار جديد لألعاب القوى الاصطناعية في استاد “عموم أمريكا” ، في شرق العاصمة العاصمة الكوبية هافانا، إن “الحركة الأولمبية تدور حول الرياضيين والبشر، وكما هو الحال في بعض الألعاب الرياضية مثل التنس، يمكن للرياضيين الروس والبيلاروسيين التنافس”.

وفيما يتعلق بزيارته التي استمرت يومين إلى هافانا، علق بأنه كان قادرًا على التعرف على استعداد الرياضيين الكوبيين الذين سوف يشاركون في العاب باريس 2024 ولوس أنجلوس 2028.

وقال، “إنني معجب جدًا بالشروط التي توفرها السلطات للرياضيين ليس فقط للفوز، ولكن للصحة بشكل عام”.

وغادر توماس باخ إلى جامايكا، المحطة التالية في جولته في أمريكا الوسطى ومنطقة البحر الكاريبي، والتي بدأت في كوستاريكا الأربعاء الماضي، وأعلن قبل وقت قصير من مغادرته كوبا، أنه سيغادر كوبا سعيدًا لما قدّره في اليومين الماضيين.

وأشار إن كوبا بلد رياضي عظيم، لقد فازت بأكثر من 200 ميدالية أولمبية مع 11 مليون نسمة فقط، وهذا رقم قياسي تقريبًا.

اخترنا لكم