عربي
identificador de Prensa Latina
عربى
السبت, مايو 18, 2024

مادورو: أفكار وصلاحية هوغو شافيز ساريان في فنزويلا

كاراكاس، 03 آذار/مارس (برنسا لاتينا): أكد الرئيس الفنزويلي، نيكولاس مادورو، اليوم أنه بعد 10 سنوات من رحيل القائد هوغو شافيز (1954-2013)، فإن أفكاره وصلاحيته موجودان في كل معركة وقتال وانتصار.
(برنسا لاتينا)| القسم العربي

كاراكاس، 03 آذار/مارس (برنسا لاتينا): أكد الرئيس الفنزويلي، نيكولاس مادورو، اليوم أنه بعد 10 سنوات من رحيل القائد هوغو شافيز (1954-2013)، فإن أفكاره وصلاحيته موجودان في كل معركة وقتال وانتصار.

جاء ذلك في نشاط مع عمال مصنع الصلب أورينوكو، غويانا، بولاية بوليفار، حيث صرح الرئيس الفنزويلي “أننا في الأيام التي نتذكر فيها رحيل الزعيم البوليفاري، فهاك عقد من الولاء والنصر، “مما جعل كل المعارك متحدة”.

وشدد مادورو، على “أنه بعد 10 سنوات، يمكنني القول إن شافيز، قائدنا المحبوب، لم يغيب لثانية واحدة عن النضالات والمعارك التي نخوضها”، كما أشار إلى أن القائد “لم ينس، ولم ينحني جانبا، ولم يغيب عن معاركنا”، بل على العكس، فقد كانت أفكاره وتوجهاته “حاضرة في كل معركة، وفي كل قتال ونصر”.

وعلق قائلاً: “إن المرء اليوم لا يرى الوجه وأفكاره فحسب، بل يرى أيضًا التفاؤل الثوري للرجال والنساء العاديين، “أن حب فنزويلا هو حاضر شافيز” لأنه قال “كلنا شافيز”.

وصرح مادورو أن الإمبريالية الأمريكية والأوليغارشية الداخلية قللت من شأننا، وكذلك من شأن الشعب، وقيادة الثورة، وأنا كإنسان وقائد ورئيس سياسي، ولهذا السبب بعد 10 سنوات يمكننا أن نقول “إننا كاملون ومنتصرون”.

وأشار إلى أن حكومة جو بايدن وقعت المرسوم للمرة الثامنة معلنة أن فنزويلا تشكل تهديدًا غير عادي، منذ ثماني سنوات منذ مارس 2015، عندما وقع الرئيس باراك أوباما لأول مرة هذا المرسوم سيئ السمعة.

وأكد أن ثماني سنوات من العقوبات والهجمات الإجرامية، ومع الطبقة العاملة الموحدة، فإن فنزويلا تمضي قدمًا، وتخرج بأمان، وتهزم الحصار، وتواجه الإمبريالية وتهزمها.

اخترنا لكم