عربي
identificador de Prensa Latina
عربى
السبت, مايو 18, 2024

رئيس نيكاراغوا يؤكد على تضامنه مع فيدل كاسترو

ماناغوا، 06 آذار/مارس (برنسا لاتينا): أبرز رئيس نيكاراغوا دانييل أورتيغا تضامن الزعيم الكوبي فيدل كاسترو لتحقيق انتصار الثورة الساندينية في عام 1979، وهي عملية سياسية سارية اليوم في هذا البلد الواقع في أمريكا الوسطى.
(برنسا لاتينا)| القسم العربي

ماناغوا، 06 آذار/مارس (برنسا لاتينا): أبرز رئيس نيكاراغوا دانييل أورتيغا تضامن الزعيم الكوبي فيدل كاسترو لتحقيق انتصار الثورة الساندينية في عام 1979، وهي عملية سياسية سارية اليوم في هذا البلد الواقع في أمريكا الوسطى.

وأدلى الرئيس النيكاراغوي بهذه التصريحات خلال خطابه في الاجتماع العالمي “صلاحية الأفكار البوليفارية لشافيز”، الذي عقد في فنزويلا بمناسبة الذكرى السنوية العاشرة لوفاة هوغو شافيز.

وفي هذا الاجتماع، وبعد الإشارة إلى قيم وأفكار شافيز الحاليين، سلط رئيس نيكاراغوا الضوء على شخصية فيدل باعتبارها جزءًا حاسمًا من انتصار الجبهة الساندينية للتحرير الوطني.

وفي هذا الصدد، أضاف أنهم تمكنوا من خلال النضال الثوري والتكلفة التي لا جدال فيها من الإطاحة بآخر بحار أمريكي كان رئيسًا لنيكاراغوا، مشددا على أنه “في هذه المرحلة الأخيرة من الحرب لدينا تضامن شقيقنا الأكبر فيدل”، وأكد أن فيدل كاسترو من الرجال الذين لا يموتون أبدا.

وأشار إلى الأوقات الصعبة للنضال المسلح في الدولة الواقعة في أمريكا الوسطى ضد جيش ديكتاتورية سوموسا، التي تدربت قواتها في الولايات المتحدة.

كما اشار رئيس نيكاراغوا: “التقى فيدل في كوبا بالاشقاء من أمريكا اللاتينية الذين كانوا في الجيش الذين كانوا يذهبون إلى المدرسة، (…) وأخبرهم أن الساندينية في نيكاراغوا تمر بلحظة حاسمة”.

وأضاف أن الزعيم الكوبي سألهم في تلك السنوات عمن على استعداد للقتال لصالح نيكاراغوا ثم “انضم أشقاء من أمريكا اللاتينية وتشيلي والأرجنتين وكوبا وفنزويلا إلى كتيبة التضامن تلك”.

وألمح دانييل أورتيغا إلى انتصار تلك المعركة النهائية، والتي – كما لاحظ – هي نتيجة لشجاعة وقرار شعب نيكاراغوا والإعجاب والاحترام اللذين شعر بهما فيدل لأرض أوغوستو سيسار ساندينو.

اخترنا لكم