عربي
identificador de Prensa Latina
عربى
الخميس, مايو 23, 2024

رئيسة بيرو تدلي بشهادتها أمام المدعي العام بشأن الوفيات في الاحتجاجات

ليما، 07 آذار/مارس (برنسا لاتينا): أدلت رئيسة بيرو، دينا بولوارت اليوم، ولمدة تزيد قليلاً عن ساعة، بشهاداتها عن وفيات سُجلت في الاحتجاجات ضدها ، بالصدفة بعد ثلاثة أشهر من توليه منصبها.
(برنسا لاتينا)| القسم العربي

ليما، 07 آذار/مارس (برنسا لاتينا): أدلت رئيسة بيرو، دينا بولوارت اليوم، ولمدة تزيد قليلاً عن ساعة، بشهاداتها عن وفيات سُجلت في الاحتجاجات ضدها ، بالصدفة بعد ثلاثة أشهر من توليه منصبها.

وجرى الاستجواب على أبواب مغلقة بعد وصول الرئيسة وسط انتشار أمني قوي، دون الاتصال بحشد من الصحفيين الذين كانوا ينتظرونها، حيث دخلت سيارتها الرسمية بسرعة إلى ساحة انتظار السيارات التي تقع في الطابق السفلي من مبنى النيابة العامة.

وغادر الرئيسة مبنى النيابة العامة، دون الإدلاء بتصريحات للصحفيين الذين مُنعوا من الاقتراب، حيث أنه وبشأن التصريحات، لم يُعرف سوى تغريدة على تويتر من رئاسة الجمهورية تشير إلى أن بولوارت “أنهى عرضه أمام النيابة العامة، حيث أدلت بتصريحات بخصوص التحقيقات التي تتابعها النيابة العامة”.

ولكن صحيفة الكوميرسيو المحافظة نقلت عن مصادر من تلك الهيئة القضائية، أن الجلسة علقت بسبب انتظار استئناف من النيابة العامة للسماح له بالمثول في التحقيق، وهو ما ينفيه مكتب المدعي العام.

وسبقت زيارة الرئيسة لمكتب المدعي رفضها للحضور إلى ذلك المقر وطلبها الرد عبر الهاتف أو أن يأخذ المحققون أقوالها في قصر الحكومة.

والتحقيق معها يشير إلى مقتل متظاهرين قتلوا بأسلحة نارية في مناطق الأنديز في احتجاجات انطلقت بعد تولي بولوارت الرئاسة في 7 ديسمبر، وكانت تشغل كنائبة للرئيس وخلفت بيدرو كاستيو، بسبب إقالته واعتقاله في نفس اليوم.

وتتميز حكومة بولوارت بعدم شعبيتها التي تم التعبير عنها في استطلاعات الرأي التي تظهر رفضًا كبيرًا وأيضًا مطالبة الأغلبية بإجراء انتخابات مبكرة، فضلاً عن تعاطف أكثر من 50 في المائة مع الاحتجاجات الجارية في هذا البلد الواقع في أمريكا الجنوبية.

وعلى الرغم من الوقت المنقضي، استمرت الاحتجاجات والحوادث صباح اليوم، عندما أطلقت النار على امرأة في مواجهة بين الجيش والمتظاهرين، في ديساجواديرو، وهي مدينة في منطقة بونو بجنوب الأنديز والمتاخمة لبوليفيا، بحسب التقارير الطبية والصحفية.

اخترنا لكم