عربي
identificador de Prensa Latina
عربى
السبت, مايو 25, 2024

ديازكانيل يؤكد أن كوبا ستساهم في تحقيق السلام في كولومبيا

هافانا، 08 آذار/مارس (برنسا لاتينا): اعتبر الرئيس ميغيل دياز كانيل اليوم أن أنعقاد دورة جديدة من طاولة محادثات السلام في كولومبيا في هافانا، هو تكريما لكوبا وبالتالي المساهمة في تحقيقها.
(برنسا لاتينا)| القسم العربي

هافانا، 08 آذار/مارس (برنسا لاتينا): اعتبر الرئيس ميغيل دياز كانيل اليوم أن أنعقاد دورة جديدة من طاولة محادثات السلام في كولومبيا في هافانا، هو تكريما لكوبا وبالتالي المساهمة في تحقيقها.

وأشار الرئيس الكوبي في حسابه الرسمي على “تويتر”، إلى أن “حكومتنا تتشرف بقبول الطلب الرسمي من حكومة كولومبيا وجيش التحرير الوطني لانعقاد الدورة الثالثة من طاولة حوار السلام في هافانا والمساهمة في تحقيق السلام الذي طال انتظاره لهذا البلد الشقيق”.

وقبلت الجزيرة الكاريبية يوم الأربعاء طلب سلطات بوغوتا وجيش التحرير الوطني لانعقاد الدورة الثالثة من طاولة حوار السلام.

وأشارت مذكرة من وزارة الخارجية أن “كوبا ستبذل قصارى جهدها من أجل السلام في كولومبيا. وبالتالي، حافظت كوبا على استعدادها لمواصلة دور الضامن والمقر البديل لحوارات السلام.

وهذا – كما جاء في المذكرة – صدق دياز كانيل في 12 أغسطس 2022، خلال اجتماع عقد في هافانا مع وزير الشؤون الخارجية والسلام في كولومبيا، ألفارو ليفا دوران، والمفوض السامي للسلام في ذلك البلد، إيفان دانيلو رويدا رودريغيز، والقائد بابلو بلتران من جيش التحرير الوطني.

عُقدت الدورة الثانية من الطاولة في مكسيكو سيتي، وشارك ممثل من كوبا في المرحلتين اللتين عقدتا، وكذلك في الاجتماعات الاستكشافية قبل استئناف المحادثات.

أوضح أوخينيو مارتينيز إنريكيز، المدير العام لدائرة أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي بوزارة الخارجية، في هذا الصدد، أنه كدولة ضامنة لهذه المحادثات، تشارك الجزيرة الكاريبية شخصيًا في طاولة الحوار وتقدم مساهمة دبلوماسية وسياسية في بناء السلام في كولومبيا.

وقال في تصريحات لموقع وزارة الخارجية، “إن كون المكان يستتبع مسؤولية كبيرة، تستطيع كوبا الاضطلاع بها بسبب خبرتها في عمليات الحوار الأخرى التي اعترف فيها الطرفان بحيادهما”.

واعتبر المسؤول الكوبي أن استئناف طاولة الحوار هذه أمل وفرصة، لأن “الشعب الكولومبي يريد السلام ويستحقه، ولدى كوبا قناعة عميقة بأنها ستجد السبل لتحقيق ذلك، وفي كل ما يمكن لكوبا أن تساعده، سنكون هناك”.

اخترنا لكم