عربي
identificador de Prensa Latina
عربى
السبت, مايو 18, 2024

بيرو: الرئيسة تصر على الحكم على الرغم من المشاكل المتزايدة

ليما، 08 آذار/مارس (برنسا لاتينا): تصديق الرئيسة البيروفية دينا بولوارت على البقاء في منصبها، يطعن اليوم في رفض الأغلبية الذي تتلقاه في الاستطلاعات والاحتجاجات الاجتماعية، والتي تضاف إليها مشاكل في حكومتها الوزارية.
(برنسا لاتينا)| القسم العربي

ليما، 08 آذار/مارس (برنسا لاتينا): تصديق الرئيسة البيروفية دينا بولوارت على البقاء في منصبها، يطعن اليوم في رفض الأغلبية الذي تتلقاه في الاستطلاعات والاحتجاجات الاجتماعية، والتي تضاف إليها مشاكل في حكومتها الوزارية.

وقالت الرئيسة في رسالة نشرت عبر التفلزيون بمناسبة اليوم العالمي للمرأة “سنواصل القيام بواجباتنا بعناية وتفان كما نفعل نحن نساء بلادنا فيما نلتزم به”.

وحتى في وقت قريب، كان الرفض يتركز على ورئيس الوزراء، ألبرتو أوتارولا، وجاء من منظمات اجتماعية وأحزاب معارضة، بقوة أكبر في منطقة بونو بجنوب الأنديز، ولكن الآن يتم استجواب وزراء آخرين والانتقادات تأتي من مختلف القطاعات.

وطالب النواب من الاحزاب اليسارية في البرلمان البيروفي باستقالة أوتارولا، والتي تعتبره مفتاحًا لسياسة الذراع القوية ضد الاحتجاجات الاجتماعية التي انطلقت في 7 ديسمبر بعد أعتقال وسجن الرئيس بيدرو كاستيو.

بالإضافة إلى ذلك، يشكك المشرعون والسياسيون اليمينيون مثل الجنرال المتقاعد روبرتو تشيابرا في استمراره في المنصب، والاستجواب على الرجل الثاني في البرلمان وشيك.

وكما ذكر، فإن القوات المسلحة لم تعد تثق في الرجل الثاني في الحكومة وحتى بقادة الاحتجاجات، لعدم إعطائها ضمانات بإجراء حوار صادق لحل النزاع.

وقال أنه يجب على الرئيسة بولوارت تقييم ما إذا كان رئيس مجلس الوزراء (المنصب الرسمي) أوتارولا يضيف أو يطرح، “إنه حان الوقت لاتخاذ القرارات”.

كما أعلن عضو الكونغرس اليميني المتطرف خورخي مونتويا، أنه يؤيد استجواب وزير الدفاع وركز على حادثة مقتل ستة جنود غرقًا قفزوا في النهر عندما رأوا أنفسهم مهددين من قبل المتظاهرين أو بأمر من كان يقودهم، وفقًا لإصدارات متباينة.

وأضاف أن ما حدث “خطير للغاية لدرجة أنه اضطر إلى الاستقالة” من تلقاء نفسه دون انتظار استجوابه.

اخترنا لكم