عربي
identificador de Prensa Latina
عربى
السبت, مايو 18, 2024

لوبيز أوبرادور يؤكد للولايات المتحدة إن المكسيك لن تسمح بالتدخل العسكري

مكسيكو سيتي، 09 آذار/مارس (برنسا لاتينا): أكد الرئيس أندريس مانويل لوبيز أوبرادور للولايات المتحدة إن بلاده لن تسمح لأي حكومة أجنبية بالتدخل، ناهيك عن قواتها المسلحة، على أراضي المكسيك، وذلك ردا على تهديدات السناتور من تكساس دان كرينشو.
(برنسا لاتينا)| القسم العربي

مكسيكو سيتي، 09 آذار/مارس (برنسا لاتينا): أكد الرئيس أندريس مانويل لوبيز أوبرادور للولايات المتحدة إن بلاده لن تسمح لأي حكومة أجنبية بالتدخل، ناهيك عن قواتها المسلحة، على أراضي المكسيك، وذلك ردا على تهديدات السناتور من تكساس دان كرينشو.

جاء ذلك في مؤتمره الصحفي المعتاد، حيث استغل الرئيس المكسيكي هذه الفرصة لانه كان يتحدث عن تهريب المخدرات من قبل وزير الأمن السابق للرئيس السابق فيليبي كالديرون، في إشارة إلى تصريحات ذلك المشرع الذي أقترح التدخل العسكري.

وأعلن الرئيس المكسيكي، أنه “ابتداءً من اليوم، أننا سنبدأ حملة إعلامية لأكثر من 40 مليون مكسيكي يعيشون في الولايات المتحدة حول ما نقوم به في المعركة ضد تهريب المخدرات وأنهم يعلمون أن هذه المبادرة للجمهوريين، وبالإضافة بكونه غير مسؤول، فأن تصريحات هذا السناتور إهانة للشعب واستقلالنا وسيادتنا”.

وأضاف أنه “إذا لم يغيروا هذا الموقف المتمثل في استخدام المكسيك لأغراض دعائية وانتخابية، فسوف ندعو إلى عدم التصويت لهذا الحزب باعتباره متدخلًا وغير إنساني ومنافق وفاسد”.

وشدد على أن “ما قاله ذلك السيناتور بالأمس لا نعترف به، وعليهم أحترام المكسيك، ولسنا محمية تابعة للولايات المتحدة، أو مستعمرة، أو لسنا ذات سيادة، ولا نتلقى أوامر من أحد، والشعب المكسيكي يحكم بلاده”.

وأوضح أنه أراد توضيح هذا الموقف “لفهم بعضنا البعض لأنهم يعرفون أن الفنتانيل لا ينتج في المكسيك ولا نستهلكه ونأسف على ما يحدث هناك، لكننا لسنا مسؤولين”.

أصر الرئيس المكسيكي على سبب عدم تخفيف الزيادة المستمرة في تعاطي المخدرات، والسماح في الواقع بذلك، ولماذا يتم بيع الأسلحة عالية القوة دون رقابة، وهو ما يفسر سبب الحصول على 80 في المائة من الأسلحة التي تستخدمها الجريمة في المكسيك يتم الحصول عليها في الولايات المتحدة ولا يوجد أي سجل.

واستنكر أن بعض المشرعين من الحزب الجمهوري يتم تمويلهم من الشركات المنتجة للأسلحة، وكشف “أنهم يناقشون هذا الأمر وسيوضحون الأمور لأنهم إذا أساءوا إلينا فلن نظل صامتين لأن هذه ليست الأوقات في السابق”.

اخترنا لكم