عربي
identificador de Prensa Latina
عربى
السبت, مايو 25, 2024

الرئيس التشيلي يضع أمن المواطن كأولوية

سانتياغو دي تشيلي، 13 آذار/مارس (برنسا لاتينا): أكد الرئيس التشيلي، غابرييل بوريك اليوم، بأنه إحدى النقاط المركزية في حكومته، ضمان أمن المواطنين ومكافحة الجريمة في جميع أنحاء التراب الوطني.
(برنسا لاتينا)| القسم العربي

سانتياغو دي تشيلي، 13 آذار/مارس (برنسا لاتينا): أكد الرئيس التشيلي، غابرييل بوريك اليوم، بأنه إحدى النقاط المركزية في حكومته، ضمان أمن المواطنين ومكافحة الجريمة في جميع أنحاء التراب الوطني.

وقال الرئيس التشيلي، إن هذا هو مصدر القلق الرئيسي لمعظم المجتمع، وبالتالي، يجب أن يكون أيضًا اهتمام إدارتي، مشيرًا إلى المهام التي سيعطيها الأولوية في بداية العام الثاني في قصر لامونيدا مقر الحكومة.

وبخصوص الاعتداء المحبط الذي وقع الأسبوع الماضي داخل مطار سانتياغو الدولي، أشار بوريك إلى “أننا نواجه نوعًا جديدًا من الجريمة لم يكن معروفًا من قبل في تشيلي ويجب أن تكون لدينا الأدوات لمواجهته”.

وبهذا الصدد، أشار إلى الحاجة إلى تخصيص المزيد من الموارد للشرطة، وإطالة وقت التحضير لأفراد فيلق الشرطة والموافقة في أقصر وقت ممكن على قانون مكافحة الجريمة المنظمة، قيد التحليل في الكونغرس الوطني.

وأعرب الرئيس التشيلي عن أسفه لانسحاب الأحزاب اليمينية لأسباب سياسية من الاتفاقية الأمنية التي تروج لها إدارته، لكنه كرر الرغبة في الترويج لها على أي حال، مضيفا، “أريد أن أقول بوضوح شديد للمجرمين إننا سنكون عنيدين وأنهم هم الذين سيشعرون بالخوف وليس المواطنين”.

وخلال مقابلة مع التلفزيون التشيلي العام، أشار الرئيس إلى قضايا محددة أخرى في عمله، بما في ذلك التحسن الملحوظ في نوعية حياة الناس.

اخترنا لكم