عربي
identificador de Prensa Latina
عربى
السبت, مايو 18, 2024

إبرارد سيسافر إلى الولايات المتحدة لشرح تهديدات الحكومة الامريكية لسيادة المكسيك

مكسيكو سيتي، 13 آذار/مارس (برنسا لاتينا): أعلن الرئيس أندريس مانويل لوبيز أوبرادور اليوم أن وزير الخارجية مارسيلو إبرارد سيتوجه إلى الولايات المتحدة ليشرح للمواطنين والأمريكيين اللاتينيين تهديدات المشرعين الجمهوريين بغزو المكسيك عسكريًا.
(برنسا لاتينا)| القسم العربي

مكسيكو سيتي، 13 آذار/مارس (برنسا لاتينا): أعلن الرئيس أندريس مانويل لوبيز أوبرادور اليوم أن وزير الخارجية مارسيلو إبرارد سيتوجه إلى الولايات المتحدة ليشرح للمواطنين والأمريكيين اللاتينيين تهديدات المشرعين الجمهوريين بغزو المكسيك عسكريًا.

وردًا على سؤال في مؤتمره الصحفي الصباحي بالقصر الوطني حول تغريدة لماركو كورتيس رئيس حزب العمل الوطني على موقع “تويتر”، حول ما يُزعم أنه فشل في سياسته الأمنية، اتهم الرئيس المكسيكي قادة تلك المجموعة المحافظة بالعمل باتفاق مشترك مع المشرعين الجمهوريين في الولايات المتحدة.

وحذر من أنها مشكلة سيادة من جانب نفس الأشخاص الذين أرادوا دائمًا إخضاع المكسيك لإملاءاتهم، والتصرف كما فعلوا في حالة المخدرات للرئيس السابق فيليبي كالديرون (2006-2012) والنيوليبراليون الآخرين، عندما تصرف مكتب مكافحة المخدرات في الولايات المتحدة وفقًا لتقديره الخاص ودخل المطبخ دون طلب إذن من أحد.

وكشف الرئيس المكسيكي أنهم كانوا يديرون وزير البحرية كما يحلو لهم وماذا كانت النتيجة؟ حسنًا، المزيد من جرائم القتل والارتباط الإجرامي بين سلطات البلدين والجريمة المنظمة، وأكد “أننا لن نتبع هذه السياسة”.

وأعلن أنهم إذا استمروا في الضغط “سنبلغ الشعب المكسيكي وشعب الولايات المتحدة، حيث ذهب المشرعون الجمهوريون إلى أقصى حد لتهديدنا عسكريًا، بأنه إذا لم نساعدهم، “سيتدخل الجيش الأمريكي في أراضينا وسقوم بغزونا”.

ووصف هذه التهديدات بأنها عدم احترام، وقال، “لا نقبلها واليوم سيكون مارسيلو إبرارد في واشنطن للقاء جميع المكسيكيين ومن أمريكا اللاتينية والأمريكيين”، وشرح لهم الطريقة الغادرة والغطرسة التي يتصرف بها هؤلاء المشرعون وما تفعله المكسيك، لأنه من الخطأ أنه لا يتم معالجة مشكلة المخدرات والفنتانيل أو الجريمة المنظمة.

وأوضح، إنه على العكس من ذلك،  إذا لم نتصرف على هذا النحو، فستكون المكسيك جحيمًا لأنها ستكون في أيدي ذوي الياقات البيضاء والجريمة المنظمة، كما كان الحال في زمن كالديرون ودولته الخاصة بالمخدرات، لأنه الآن في دولة هناك حكومة شعب وليس مافيات.

اخترنا لكم