عربي
identificador de Prensa Latina
عربى
الخميس, مايو 23, 2024

المكسيك والولايات المتحدة سيعملان معًا ولكن باحترام السيادة

مكسيكو سيتي، 20 آذار/مارس (برنسا لاتينا): اتفق عشرات المشرعين من كلا الحزبين في الولايات المتحدة في اجتماع مع الرئيس أندريس مانويل لوبيز أوبرادور، على العمل مع المكسيك مع احترام سيادتها.
(برنسا لاتينا)| القسم العربي

مكسيكو سيتي، 20 آذار/مارس (برنسا لاتينا): اتفق عشرات المشرعين من كلا الحزبين في الولايات المتحدة في اجتماع مع الرئيس أندريس مانويل لوبيز أوبرادور، على العمل مع المكسيك مع احترام سيادتها.

جاء ذلك خلال مؤتمره الصحفي الصباحي في تشياباس حيث لخص الرئيس لوبيز أبرادور العلاقة مع الجار الشمالي، عند إجابته على سؤال حول لقاء السبت في القصر الوطني مع أعضاء مجلس الشيوخ والنواب الأمريكيين، حيث ناقشوا قضايا بشأن الهجرة والتعاون الإنمائي والأمن.

وأعلن الرئيس المكسيكي أن هناك بالفعل إطارًا للتفاهم حيث يوجد تعاون أمني، لكنه منظم بحيث لا يمكن لوكلاء الوكالات الحكومية الأمريكية الدخول دون علم المكسيك، أو التواجد في الأراضي الوطنية دون علمنا، كما حدث سابقًا.

وقال لوبيز أبرادور، أنه فيما يتعلق بمسألة الفنتانيل القاتل الذي تسبب في مشاكل مع الولايات المتحدة والتهديدات بتقديم مبادرات للتدخل العسكري، ولكن لم تعد هناك مقترحات كهذه، فمن الواضح بالفعل أننا لا نقبل بها ومن يصر على ذلك يسيء إلى المكسيك دولة ذات سيادة.

وأوضح أنه لهذا السبب لم تتم مناقشته خلال زيارة المشرعين الاثني عشر، لأنهم يعترفون هم أنفسهم بأنها كانت مبادرة من بعض المشرعين السياسيين الذين اعتقدوا أنهم سيحصلون على أصوات من خلال لوم المكسيك على ما يحدث هناك مع الاستهلاك من الفنتانيل الذي مات بسببه 80 ألف شاب.

وأكد من جديد أن الفنتانيل لا ينتج في المكسيك، “وهي مادة كيميائية تصل إلى هنا ليتم نقلها إلى الولايات المتحدة، ولكنها تصل أيضًا مباشرة إلى البلد المجاور وكندا وهم يتهمون المكسيك بشكل غير مسؤول عندما يتم مكافحة الاتجار بالبشر هنا، وقد استولوا بالفعل على ستة ألف طن، وهو رقم مهم إذا أخذنا في الاعتبار أن مليون جرعة تؤخذ من كيلوغرام واحد”.

وأشار إلى أنه تم مؤخرا تشكيل لجنة مشتركة برئاسة وزيري الأمن في كلا البلدين، وسيعمل الطرفان بطريقة منسقة ويحسمان كيفية استمرار العلاقة مع وكالات الولايات المتحدة، “لا يعني رفض التعاون، ولكن هناك نظام”.

اخترنا لكم