عربي
identificador de Prensa Latina
عربى
الإثنين, مايو 20, 2024

كوبا تؤكد من جديد التزامها بعالم عادل وداعم ومستدام

سانتو دومينغو، 25 آذار/مارس (برنسا لاتينا) أكد الرئيس الكوبي، ميغيل دياز كانيل، اليوم في القمة الأيبيرية الأمريكية الثامنة والعشرين، أنه يمكنهم دائمًا الاعتماد على بلاده في الجهود المبذولة لتوطيد عالم أكثر عدلاً وداعمة واستدامة.
(برنسا لاتينا)| القسم العربي

سانتو دومينغو، 25 آذار/مارس (برنسا لاتينا) أكد الرئيس الكوبي، ميغيل دياز كانيل، اليوم في القمة الأيبيرية الأمريكية الثامنة والعشرين، أنه يمكنهم دائمًا الاعتماد على بلاده في الجهود المبذولة لتوطيد عالم أكثر عدلاً وداعمة واستدامة.

وفي الجلسة رفيعة المستوى لهذه القمة التي عقدت في جمهورية الدومينيكان، أعلن الرئيس الكوبي أن بلاده  ستستضيف المؤتمر الرابع والعشرين لمديري المياه الأيبيرية الأمريكية في نوفمبر من العام الجاري.

وقال إن بلاده مستعدة لإتاحة برنامج تدريبي للجالية الأيبيرية الأمريكية وتطوير المهارات الفنية المتخصصة للإدارة والإدارة الشاملة للمياه، مع دورات الدراسات العليا ودرجات الماجستير والدكتوراه في المراكز الجامعية في الجزيرة الكاريبية.

وفيما يتعلق بمسؤولية كوبا عن رئاسة مجموعة الـ 77 زائد الصين، ذكر أنها تنفذها على قناعة بأن التضامن والتعاون يجب أن يسودا ويمكن للمؤتمر الأيبيري – الأمريكي، بل وينبغي له، أن يساهم في تحقيق هذا الهدف المشترك، من خلال تعزيز التعاون الشامل.

وأشار الرئيس الكوبي أيضًا أنه في مواجهة محاولات الإمبراطورية لإعادة الاستعمار وفرض ثقافة ونماذج فريدة من نوعها، تتوحد المنطقة تحت قيادة مجموعة دول أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي (سيلاك)، احترامًا للالتزام بإعلان أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي منطقة السلام.

كما شجب دياز كانيل في خطابه تكثيف الولايات المتحدة للحصار الاقتصادي المفروض على الدولة الكاريبية بهدف زرع الإحباط لدى العائلات الكوبية وخنق اقتصاد الجزيرة الكاريبية، وكدليل آخر على الكراهية الكامنة لتلك السياسة، أشار إلى الاعمال العدائية الذي عانى منه لاعبو البيسبول الكوبيون وعائلاتهم في نصف نهائي كأس العالم الخامس الذي أقيم في ميامي.

وأشار دياز كانيل: “لقد كان مشهدًا مخزيًا، ولم يكن ممكناً إلا بسبب التحريض النشط والتواطؤ من جانب السلطات السياسية في تلك المدينة”.

وصف كإهانة للحقيقة، إدراج كوبا في قائمة الولايات المتحدة المزيفة للبلدان التي يُزعم أنها ترعى الإرهاب، الأمر الذي يجعل جميع المعاملات المالية والتجارية في غاية الصعوبة، فضلاً عن الإمكانيات الائتمانية لكوبا.

وشكر المرافق القيّم لأمريكا الأيبيرية على التصريحات الرافضة للحصار ومطالبتهم بشطب كوبا من القائمة الأمريكية التعسفية.

كما أكد رئيس الدولة الكوبية مجددًا تضامنه مع الحكومات الشرعية لفنزويلا ونيكاراغوا وبوليفيا، التي تتعرض لمحاولات مستمرة لزعزعة الاستقرار، وأيد مطالبة الأرجنتين المشروعة بالسيادة على أراضيها وأكد من جديد الالتزام التاريخي بتقرير المصير والاستقلال لشعب بورتوريكو.

وبالمثل، أكد من جديد على الالتزام بعملية السلام في كولومبيا، ودعا إلى دعم الشعب الهايتي، واحترام حقه في تقرير المصير وسيادته على الدوام.

ونوه بالجمهورية الدومينيكية للنتائج الرائعة التي حققتها في هذين العامين من خلال قيادة المجتمع الأيبيري – الأمريكي، وتمنى للإكوادور النجاح في مهامها الجديدة كأمانة مؤقتة.

اخترنا لكم