عربي
identificador de Prensa Latina
عربى
الخميس, مايو 23, 2024

رئيس المكسيك: كاستيو، ضحية الفاشية والطبقية في بيرو

مكسيكو سيتي، 28 آذار/مارس (برنسا لاتينا): أشار الرئيس المكسيكي، أندريس مانويل لوبيز أوبرادور، إن الرئيس الدستوري لبيرو، بيدرو كاستيو، الذي أُبعد قسراً وسجن ظلماً، ضحية الفاشية والعنصرية والطبقية في البلد الواقع في أمريكا الجنوبية.
(برنسا لاتينا)| القسم العربي

مكسيكو سيتي، 28 آذار/مارس (برنسا لاتينا): أشار الرئيس المكسيكي، أندريس مانويل لوبيز أوبرادور، إن الرئيس الدستوري لبيرو، بيدرو كاستيو، الذي أُبعد قسراً وسجن ظلماً، ضحية الفاشية والعنصرية والطبقية في البلد الواقع في أمريكا الجنوبية.

جاء ذلك خلال ختام مؤتمره الصحفي الصباحي يوم الثلاثاء، حيث رد على سؤال حول لقائه أمس بالمحامي الأرجنتيني جيدو كروستاتو، وهو جزء من الفريق القانوني للحاكم  البيروفي المخلوع.

وأوضح لوبيز أبرادور، أنه لم يكن يعمم، لكنه كان يشير إلى قادة الانقلاب، الذين يعتقدون أنهم يمتلكون البلاد ويملكون الحق – بدعم أجنبي – في نهب موارد بيرو الطبيعية بسرور، وقال إن ما يحدث هناك مع كاستيو، هو عمل عنصري ضد رجل من الريف، ومعلم، وشخص من السكان الأصليين أصبح رئيسًا لأن الشعب انتخبه بحرية وديمقراطية، لكن هذا لا يهمهم.

وأضاف، “بدأوا يضايقونه ويريدون تدميره والديمقراطية معه، والصمت المتواطئ لما يسمى بالحكومات الديمقراطية والحرة ووسائل الإعلام التي تصرخ مثل مناديين المدن عندما يتعلق الأمر بمهاجمة حكومة شعبية ويصمتون مثل المومياوات عندما يعتقدون ان المصالح الاقتصادية والسياسية في خطر”.

اخترنا لكم