عربي
identificador de Prensa Latina
عربى
السبت, مايو 25, 2024

مادورو يصف حصار السفارة الكوبية في كاراكاس بأنه تعصب فاشي

كاراكاس، 12 نيسان/أبريل (برنسا لاتينا): أكد الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو اليوم أن حصار السفارة الكوبية في عام 2002 سقط في تاريخ قارتنا باعتباره التعبير الأكثر وحشية عن التعصب الفاشي.
(برنسا لاتينا)| القسم العربي

كاراكاس، 12 نيسان/أبريل (برنسا لاتينا): أكد الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو اليوم أن حصار السفارة الكوبية في عام 2002 سقط في تاريخ قارتنا باعتباره التعبير الأكثر وحشية عن التعصب الفاشي.

وكتب الرئيس الفنزويلي في حسابه الرسمي على “تويتر”، “إلى القطاعات عديمي الجنسية، نذكركم اليوم بأن غطرستكم لن تقضي أبدًا على الأخوة القائمة بين كوبا وفنزويلا”.

وفي 12 أبريل من عام 2002، وفي سياق الانقلاب على الرئيس هوغو شافيز (1954-2013)، حاصرت مجموعات من معادي الثورة من أصل كوبي وأتباع أحزاب يمينية متطرفة فنزويلية السفارة الكوبية في كاراكاس لمدة 36 ساعة.

وبعد مغادرة السفارة الكوبية من قبل الأشخاص الذين تحميهم الحصانة والتآمر من حكومة بلدية باروتا، تركوها بدون كهرباء وماء ودمروا المركبات المتوقفة في الخارج ، بالإضافة إلى التهديد وشن جميع أنواع الإهانات ضد الدبلوماسيين الكوبيين.

وقد تم وضع حد لهذه الأعمال، بعد عودة شافيز إلى السلطة – بعد اختطافه من قبل جنود غير موالين له، بتواطؤ من قطاع الأعمال ونقابات المعارضة والكنيسة الكاثوليكية ووسائل الإعلام الخاصة.

وقال النائب الأول لرئيس الحزب الاشتراكي الموحد الفنزويلي، ديوسدادو كابيو، عند التذكير بتاريخ 11 و 12 و 13 أبريل، إن تلك الأيام تعني “رؤية وجه وحش الفاشية في بلادنا”، بالإضافة إلى رؤية ولادة جديدة للشعب مع زعيمهم البوليفاري.

وأكد أنها كانت مؤامرة كبيرة مع أشخاص مقربين من الثورة البوليفارية، وهي “ليست جديدة بالنسبة لنا”، مشيرا  إلى أن واحدة من أهم الأحداث في تاريخ فنزويلا وقعت، مثل الاتحاد المدني العسكري، “شعبنا الموحد يطالب بعودة القائد شافيز”.

اخترنا لكم