عربي
identificador de Prensa Latina
عربى
الإثنين, مايو 20, 2024

كوبا والولايات المتحدة تتحدثان في واشنطن عن قضايا الهجرة

واشنطن، 12 نيسان/أبريل (برنسا لاتينا): أجرى وفدا من كوبا والولايات المتحدة محادثات ثنائية بشأن الهجرة اليوم في واشنطن، حيث أكدوا فيها على ضرورة ضمان الهجرة المنتظمة والمنظمة والآمنة.
(برنسا لاتينا)| القسم العربي

واشنطن، 12 نيسان/أبريل (برنسا لاتينا): أجرى وفدا من كوبا والولايات المتحدة محادثات ثنائية بشأن الهجرة اليوم في واشنطن، حيث أكدوا فيها على ضرورة ضمان الهجرة المنتظمة والمنظمة والآمنة.

وترأس كل من نائب وزير الخارجية، كارلوس فرنانديز دي كوسيو الجانب الكوبي، ديفيد كلو، مساعد وزير الخارجية الأمريكي للأمن الداخلي لنصف الكرة الغربي.

وخلال الاجتماع، تمت مراجعة الامتثال لاتفاقيات الهجرة الثنائية، التي تهدف على وجه التحديد إلى ضمان الهجرة المنتظمة والآمنة والمنظمة، حيث أكدت كوبا من جديد استعدادها للامتثال والاحترام، كما فعلت حتى الآن، بالالتزامات المقررة.

وأكدت مجددا قلقها بشأن الإجراءات الرامية إلى تحفيز الهجرة غير الشرعية، مع التركيز بشكل خاص على الأثر السلبي للحصار الاقتصادي والتجاري والمالي المفروض من قبل الولايات المتحدة، يضاف إلى ذلك الاجراءات القصوى المطبقة منذ عام 2019 والتي تؤثر على الظروف الاجتماعية والاقتصادية للسكان الكوبيين، وهو عامل يشكل حافزًا مهمًا للهجرة.

وحذر الجانب الكوبي من أن المعاملة التفضيلية التي لا يزال يتم تلقيها المواطنين الذين يدخلون الأراضي الأمريكية بشكل غير قانوني وصلاحية قانون الضبط الخاص بالكوبي تشكل أيضًا حوافز، كما أصر على أهمية إعادة إجراءات معالجة تأشيرات غير المهاجرين في السفارة الأمريكية في هافانا.

وفي هذا الصدد، أكد الجانب الكوبي، أنه بعد سبع سنوات، فإن الالتزام بالسفر إلى بلد ثالث للحصول على تأشيرة أمر لا يمكن تفسيره بالنسبة للمواطن الكوبي، عندما تكون هناك سفارة وقنصلية في كوبا، ويتم إثبات زيف الأسباب المزعومة عندما تم إغلاق هذه الخدمات في الدولة الكاريبية.

وكرر ممثلو كوبا رفض منح حق اللجوء السياسي للمواطن الكوبي روبين مارتينيز، صاحب عملية اختطاف طائرة مدنية كوبية في 21 أكتوبر، وحذروا من أن الإفلات من العقاب على أفعال من هذا النوع يشجع على الأعمال غير القانونية ذات العواقب الخطيرة والسلبية على السلامة الجوية والأمن القومي لكلا البلدين.

كما شددت كوبا على أهمية الامتثال لاتفاقات الهجرة الثنائية برمتها وليس بشكل انتقائي، وأكدت من جديد استعدادها لمواصلة جولات المحادثات بشأن الهجرة.

اخترنا لكم