عربي
identificador de Prensa Latina
عربى
السبت, مايو 25, 2024

المكسيك تواصل التنقيب، لكنها تحد من إنتاجها النفطي

مكسيكو سيتي، 14 نيسان/أبريل (برنسا لاتينا): قال الرئيس أندريس مانويل لوبيز أوبرادور اليوم في مؤتمره الصحفي الصباحي، إن المكسيك تواصل استكشاف النفط ، لكنها تحافظ على قيود على إنتاجها.
(برنسا لاتينا)| القسم العربي

مكسيكو سيتي، 14 نيسان/أبريل (برنسا لاتينا): قال الرئيس أندريس مانويل لوبيز أوبرادور اليوم في مؤتمره الصحفي الصباحي، إن المكسيك تواصل استكشاف النفط ، لكنها تحافظ على قيود على إنتاجها.

وذكر أنه تم استثمار الكثير في التنقيب عن النفط في تاباسكو وتم العثور على حقول بها الكثير من المواد، وبالتالي يمكن التأكد من وجود نفط كافٍ لعدة سنوات قادمة، لكنه لن يضيع، بل سيتم استخدامه بعقلانية.

وقال إن تاباسكو أصبحت الولاية التي لديها أعلى إنتاج نفطي في المنطقة بأكملها ولهذا السبب هي المنطقة التي تتمتع بأعلى نمو اقتصادي وأعلى جيل من الوظائف، وهو أمر لم يحدث من قبل.

وأوضح أن هذا يرجع إلى حقيقة أنهم يحاولون جعل نمو المكسيك أفقيًا بشكل أكبر ووضع حد لاختلال التوازن الذي ساد مع الليبرالية الجديدة، والآن هناك شروط لتشجيع الاستثمار العام في جنوب البلاد.

واشار أنه كمثال بارز في بناء مصانع فحم الكوك وإنشاء المصانع، مثل تلك الموجودة في سالينا كروز، وأعرب عن أنه عند الانتهاء من الأعمال التي يتم تنفيذها، من الضروري التفكير في الاستثمار لمواصلة خلق فرص العمل.

واتهم التكنوقراط بتحويل النفط إلى عمل سيئ لإفلاس شركة البتورل المكسيكية الحكومية، لكن الآن هناك فرصة للوصول إلى مليوني برميل نفط يوميًا واستقرار الإنتاج هناك، كما أصر، مسلطًا الضوء على التنقيب والاستثمار في الشمال فقط، خلال الفترة النيوليبرالية، بسبب الفساد.

وأشار إلى أنه في الحكومات السابقة كانت هناك “صفقات جيدة” لشركات خاصة و “صفقات سيئة” لإرث المكسيكيين لأنهم أرادوا تدمير الهيئة الفيدرالية للكهرباء وشركة النفط المكسيكية، وهما شركتا الدولة الإنتاجيتان الرئيسيتان في البلاد.

اخترنا لكم