عربي
identificador de Prensa Latina
عربى
السبت, مايو 18, 2024

كوبا تستذكر الانتصار الأول للاشتراكية في أمريكا اللاتينية

هافانا، 17 نيسان/أبريل (برنسا لاتينا): كان انتصار كوبا على غزو المرتزقة لشاطئ خيرون (خليج الخنازير) قبل 62 عامًا اليوم، أول كارثة كبرى للولايات المتحدة على الأراضي الأمريكية، وعبر عن تصميم البلاد على الدفاع عن اشتراكيتها.
(برنسا لاتينا)| القسم العربي

هافانا، 17 نيسان/أبريل (برنسا لاتينا): كان انتصار كوبا على غزو المرتزقة لشاطئ خيرون (خليج الخنازير) قبل 62 عامًا اليوم، أول كارثة كبرى للولايات المتحدة على الأراضي الأمريكية، وعبر عن تصميم البلاد على الدفاع عن اشتراكيتها.

أكد هذا العدوان للعالم نوايا حكومة تلك القوة فيما يتعلق بالثورة الوليدة، التي انطلقت في 1 يناير 1959 بعد هزيمة نظام فولخنسيو باتيستا الدكتاتوري.

وفي 17 أبريل 1961، تم تجنيد وتدريب وتمويل 1500 رجل من قبل وكالة المخابرات المركزية، وهبطوا في سيناغا دي زاباتا، وهي واحدة من أكثر المناطق عزلة في كوبا، كجزء من عملية بلوتو، التي وافق عليها الرئيس الامريكي السابق دوايت دي أيزنهاور العام السابق.

وقبل الهجوم بيوم واحد، عند دفن ضحايا قصف العديد من المطارات الكوبية، أعلن الزعيم التاريخي للثورة ، فيدل كاسترو، عن الطابع الاشتراكي للثورة الكوبية، ودعا الشعب إلى محاربة الهجوم المسلح الوشيك.

وكان رد فعل السكان، المنظم في الميليشيات الثورية الوطني ، جنبًا إلى جنب مع قوات جيش الثوار والشرطة الوطنية الثورية، فوريًا، وفي أقل من 72 ساعة أوقعوا هزيمة مذلة للغزاة.

وهكذا، فإن هدف العدو المتمثل في الحصول على “رأس جسر”، وإقامة حكومة مؤقتة (تم تعيينها بالفعل في الولايات المتحدة) وتبرير تدخل عسكري مباشر من قبل تلك القوة الشمالية للإطاحة بالحكومة الكوبية، كان محبطًا.

اخترنا لكم