عربي
identificador de Prensa Latina
عربى
السبت, مايو 18, 2024

غوستافو بيترو: هل سنعود إلى زمن الديكتاتوريات؟

بوغوتا، 25 نيسان/أبريل (برنسا لاتينا): شدد رئيس كولومبيا، غوستافو بيترو، اليوم عن الحاجة إلى العودة إلى إعادة البناء الديمقراطي لأمريكا اللاتينية، "لأن عجزنا سيعيدنا إلى ديكتاتوريات القرن الماضي".
(برنسا لاتينا)| القسم العربي

بوغوتا، 25 نيسان/أبريل (برنسا لاتينا): شدد رئيس كولومبيا، غوستافو بيترو، اليوم عن الحاجة إلى العودة إلى إعادة البناء الديمقراطي لأمريكا اللاتينية، “لأن عجزنا سيعيدنا إلى ديكتاتوريات القرن الماضي”.

جاء ذلك خلال افتتاح المؤتمر الدولي حول العملية السياسية في فنزويلا، الذي دعت لعقده جمهورية كولومبيا، حيث أصر الرئيس بيترو على مراعاة معنى الديمقراطية، والتاريخ المشترك للمنطقة، وما يجب فعله لعدم العودة أبدًا إلى ماضي ملايين المعذبين والمختفين.

وقال: “سنتمكن من فهم بعضنا البعض، وستكون لدينا إمكانيات للتفاهم أو سنعود إلى زمن الديكتاتوريات”، وحث مرارًا وتكرارًا على العيش معًا، وشدد على أنه “يمكننا التفاهم وفتح حوار ديمقراطي ومشروع ديمقراطي”.

وبالنسبة للرئيس الكولومبي، فإن أحد أهداف هذا المؤتمر هو تحديد والتوصية “بما إذا كنا نتجه نحو الحب أو نحو الحرب”، وأكد أن تاريخ أمريكا اللاتينية في أيدي شعوبها.

وأوضح أن ما حدث في فنزويلا وكولومبيا والإكوادور وبوليفيا والبرازيل وهندوراس، يمكن أن يمثل طريقًا نحو الدمار، “دعنا نذهب نحو إعادة البناء الديمقراطي لأمريكا اللاتينية”.

وبالنسبة لرئيس الدولة، فإن التوصية الكولومبية هي دخول فنزويلا إلى نظام البلدان الأمريكية لحقوق الإنسان، وهي مجموعة غادرتها كاراكاس في عام 2012.

وطالب في الوقت ذاته بوضع جدول زمني لرفع العقوبات الاقتصادية عن كراكاس، مشيرا، “يجب أن تسير فنزويلا وكولومبيا على القضبان، وليقرروا دون ضغوط”.

وحضر ممثلو 10 دول من أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي المؤتمر الذي يهدف إلى المساهمة في استئناف الحوار بين جميع القطاعات في تلك الدولة الواقعة في أمريكا الجنوبية.

وتشارك وفود من الأرجنتين وباربادوس وبوليفيا والبرازيل وتشيلي وهندوراس والمكسيك وسانت فنسنت وجزر غرينادين من أمريكا اللاتينية، بالإضافة إلى تركيا وجنوب إفريقيا، وتضاف إليها الدولتين الأخريين في أمريكا الشمالية.

وتشارك أيضا ضيوف من ألمانيا وإسبانيا وفرنسا وإيطاليا والنرويج والبرتغال والمملكة المتحدة والممثل الأعلى للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية في الاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل.

اخترنا لكم