عربي
identificador de Prensa Latina
عربى
الإثنين, مايو 20, 2024

كوبا تسلط الضوء في اللجنة الاقتصادية لأمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي على أهمية التعاون التضامني

سانتياغو دي تشيلي، 28 نيسان/أبريل (برنسا لاتينا): أعلنت نائبة وزير التجارة الخارجية والاستثمار الأجنبي الكوبية، ديبوراه ريفاس، أن التعاون التضامني عنصر جوهري في السياسة الخارجية لبلدها.
(برنسا لاتينا)| القسم العربي

سانتياغو دي تشيلي، 28 نيسان/أبريل (برنسا لاتينا): أعلنت نائبة وزير التجارة الخارجية والاستثمار الأجنبي الكوبية، ديبوراه ريفاس، أن التعاون التضامني عنصر جوهري في السياسة الخارجية لبلدها.

جاء ذلك خلال مشاركتها في مقر اللجنة الاقتصادية لأمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي (سيبال) في إحدى مجموعات عمل المنتدى السادس في المنطقة حول الامتثال لأهداف التنمية المستدامة لخطة 2030.

وأكدت أن بلادها  توفر مواردها وخبراتها المتواضعة، بالاشارة إلى موضوع التحالفات لتحقيق أهداف التنمية المستدامة التي اقترحتها الأمم المتحدة.

وأشارت إلى أن كوبا تولت مؤخرًا الرئاسة المؤقتة لمجموعة الـ 77 زائد الصين، وهي منصة لتعزيز الإجماع حول التحديات القائمة ونظام أكثر عدلاً للبلدان النامية، وسلطت الضوء على التعاون مع الدول والمنظمات الاقتصادية الأخرى من خلال اتفاق المواقف والدفاع عن التعددية، لتعزيز سياسات التنمية المستدامة، مع احترام حق تقرير المصير على الدوام.

وفي نقطة أخرى في خطابها، أشارت إلى السيناريو المعقد الموجود لبلادها من حيث تمويل التنمية وتحديد الشركاء في العلاقات الاقتصادية والتعاونية، وقالت إنه في مواجهة العقبات والتحديات الخارجية – مثل الحصار الذي تفرضه الولايات المتحدة – والداخلية، تركز كوبا جهودها على تعزيز التحالفات الاستراتيجية بين القطاعات وتنويع الأسواق والمنتجات وتعزيز الصادرات.

وأكدت نائبة وزير التجارة الخارجية والاستثمار الأجنبي، أن وصول الدولة الكاريبية إلى خطط التمويل المتعددة الأطراف لا يزال غير كاف، ومع ذلك، هناك تطورات متواضعة مع البنوك الإقليمية وآليات أخرى للتعاون الاقتصادي والتكامل، وهناك علاقة طويلة وإيجابية مع جهاز الأمم المتحدة الإنمائي.

كما أكدت أنه يتم تعزيز التكامل الإقليمي لأمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي، والتحالفات بين بلدان الجنوب، وكذلك مع الجهات الفاعلة الأخرى ذات الصلة.

اخترنا لكم