عربي
identificador de Prensa Latina
عربى
السبت, مايو 18, 2024

الرئيس الفنزويلي يرفض القرار الأمريكي بشأن شركة سيتغو

كاراكاس، 01 أيار/مايو (برنسا لاتينا): رفض الرئيس الفنزويلي، نيكولاس مادورو، اليوم قرار حكومة الولايات المتحدة تسليم شركة سيتغو لمنصة المعارضة الموحدة.
(برنسا لاتينا)| القسم العربي

كاراكاس، 01 أيار/مايو (برنسا لاتينا): رفض الرئيس الفنزويلي، نيكولاس مادورو، اليوم قرار حكومة الولايات المتحدة تسليم شركة سيتغو لمنصة المعارضة الموحدة.

جاء ذلك في كلمة ألقاها أمام مئات الآلاف من الفنزويليين، الذي تم الدعوة لهم من قبل المركز البوليفاري الاشتراكي لعمال المدينة والريف وصيد الأسماك والحزب الاشتراكي الموحد،  للاحتفال بعيد العمال العالمي، حيث وصف الرئيس “القرار المهين” بالسرقة، “وما هي رسالة الاستسلام المباشرة”.

وشدد على أنهم قرروا تسليم شركة سيتغو إلى مجموعة من الأشخاص المجهولين، أي أن تكون رئاسة الجمعية الوطنية الأخيرة، والتي لم تعد موجودة في فنزويلا، وهم أشخاص، كما قال، “لا نعترف بهم، ويعيشون في الخارج ويهربون مثل الفئران في لحظته”.

وأكد مادورو أن الإجراء الأمريكي استهزاء وصفعة في وجه المؤتمر الدولي الذي عقد في بوغوتا بكولومبيا الأسبوع الماضي بحضور 20 دولة من أمريكا اللاتينية وأوروبا وأمريكا الشمالية وأفريقيا، والذي دعا إلى عقده الرئيس غوستافو بيترو.

وأشار إلى أنه في ذلك الاجتماع لمساعدة فنزويلا، بالإجماع تقريبًا، طلبت الدول المشاركة من الولايات المتحدة برفع جميع العقوبات المفروضة على الجمهورية البوليفارية.

وقال أنها “سطو صارخ” على شركة تقدر بأكثر من ثمانية مليارات دولار، مع أكثر من 10 آلاف مضخة بنزين في الولايات المتحدة، وتبلغ إيراداتها أكثر من مليار دولار سنويا، كما أشار إلى أن الشركة لم تبلغ البلاد عن أرباح منذ أربع سنوات على الأقل نتيجة السرقة من قبل الرئيس السابق دونالد ترامب (2017-2020) في الأول من مايو.

وأضاف مادورو، أنه في عيد العمال العالمي، أتخذت حكومة الولايات المتحدة هذا القرار المستهجن والبغيض ضد شعب فنزويلا وسيادته، ودعا الجميع إلى رفضه في الشوارع بشكل قاطع.

وقال أن “هذه هي المعركة التي يجب أن نخوضها من أجل الحقيقة”، ووصف كل المعارضة “بالنهب والسرقة” وبأنها متواطئة ضد ممتلكات الجمهورية البوليفارية.

اخترنا لكم