عربي
identificador de Prensa Latina
عربى
السبت, مايو 25, 2024

لولا دا سيلفا يطالب بالحوار والأفكار الجديدة في البرازيل

برازيليا، 04 أيار/مايو (برنسا لاتينا) أكد الرئيس البرازيلي، لويس إيناسيو لولا دا سيلفا، اليوم أن المجلس الوطني الذي سيصمم السياسات العامة الحكومية سيجمع بين مختلف الأشخاص الذين سيعملون، من خلال الحوار، على تعزيز ظهور أفكار جديدة للبرازيل.
(برنسا لاتينا)| القسم العربي

برازيليا، 04 أيار/مايو (برنسا لاتينا) أكد الرئيس البرازيلي، لويس إيناسيو لولا دا سيلفا، اليوم أن المجلس الوطني الذي سيصمم السياسات العامة الحكومية سيجمع بين مختلف الأشخاص الذين سيعملون، من خلال الحوار، على تعزيز ظهور أفكار جديدة للبرازيل.

وقال لولا دا سيلفا عند جمع مجموعة من المجتمع المدني، التي ستدمج مثل هذا الاجتماع، في قصر إيتاماراتي، مقر وزارة الخارجية، “لن تكون البرازيل بعد الآن دولة المونولوج، والاستبداد، والفكر المفروض بالقوة”.

وشهد الاجتماع تدشين 246 عضوًا جديدًا لما يسمى مجلس التنمية الاقتصادية الاجتماعية المستدامة، وهي هيئة تعمل مرة أخرى في هذه الفترة الثالثة لمؤسس حزب العمال البرازيلي.

وأنشأها لولا دا سيلفا في إدارته الأولى (2003-2007)، وتم حل الجمعية من قبل الرئيس السابق جاير بولسونارو.

وفي هذا الصدد، ذكر لولا أن إلغاء الآلية كان عينة من “الظلام” الذي انغمست فيه البرازيل في السنوات الأربع الماضية، في إشارة إلى ولاية بولسونارو.

وندد دون ذكر الأسماء بأنها كانت “أوقاتا من الهجمات المستمرة على الديمقراطية والتنوع والتعددية”، مشيرا بأن المجلس “ليس مساحة للتحدث بشكل جيد عن الحكومة أو لإجراء التشخيصات فقط، وإنما “مساحة للبناء، فهذا يساعد على حكم البلاد”.

وتتمثل مهمة هذا المجلس في مساعدة الرئيس في صياغة السياسات العامة للتنمية الاقتصادية والاجتماعية والمستدامة، بالإضافة إلى تحليل وصياغة المقترحات مع قطاعات المجتمع.

اخترنا لكم