عربي
identificador de Prensa Latina
عربى
الخميس, مايو 23, 2024

كوبا ترفض مزاعم التعاون المزعوم للتجسس على الولايات المتحدة

هافانا، 08 حزيران /يونيو (برينسا لاتينا): صنفت وزارة الخارجية الكوبية اليوم على أنها "معلومات كاذبة ولا أساس لها من الصحة" لما نشر في صحيفة وول ستريت جورنال الأمريكية بشأن اتفاق مزعوم مع الصين، في الأمور العسكرية، لإنشاء قاعدة تجسس.
(برنسا لاتينا)| القسم العربي

هافانا، 08 حزيران /يونيو (برينسا لاتينا): صنفت وزارة الخارجية الكوبية اليوم على أنها “معلومات كاذبة ولا أساس لها من الصحة” لما نشر في صحيفة وول ستريت جورنال الأمريكية بشأن اتفاق مزعوم مع الصين، في الأمور العسكرية، لإنشاء قاعدة تجسس.

وشدد نائب وزير الخارجية الكوبي، كارلوس فرنانديز دي كوسيو، عند قراءة بيان وزارة الخارجية، على أنها مغالطات يتم الترويج لها بنية غادرة لتبرير التشديد غير المسبوق للحصار الاقتصادي الذي تفرضه واشنطن ضد الدولة الكاريبية وحملات زعزعة الاستقرار.

وأشار الدبلوماسي الكوبي إلى أن الأمر يتعلق بخداع الرأي العام في الولايات المتحدة والعالم، مضيفًا أن هذه الافتراءات غالبًا ما تكون افتراءات ملفقة من قبل المسؤولين الأمريكيين، “على ما يبدو على دراية بالمعلومات الاستخباراتية”.

وفي هذا الصدد، قدم كمثال أولئك الذين يشيرون إلى الهجمات الصوتية المزعومة ضد الموظفين الدبلوماسيين الأمريكيين في هافانا، والكاذبة حول الوجود العسكري الكوبي غير الموجود في فنزويلا والكذبة حول الوجود الخيالي لمختبرات الأسلحة البيولوجية.

وأضاف: “بغض النظر عن الحقوق السيادية لكوبا في الشؤون الدفاعية، فإن بلدنا هو أحد الموقعين على إعلان أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي كمنطقة سلام، الموقع في هافانا في يناير 2014. وبموجب ذلك، فإننا نرفض أي وجود عسكري أجنبي في أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي”.

كما أشار أنه وفقًا لهذه المبادئ، تتنصل الجزيرة الكاريبية أيضًا من القواعد والقوات العسكرية الأمريكية العديدة في المنطقة، وخاصة تلك التي تحتل حاليًا بشكل غير قانوني جزءًا من الأراضي الكوبية في محافظة غوانتانامو الشرقية.

وأشار الدبلوماسي إلى أن “عداء الولايات المتحدة ضد كوبا والإجراءات المتطرفة والقاسية التي تسبب أضرارا إنسانية وتعاقب الشعب الكوبي لا يمكن تبريرها بأي شكل من الأشكال”.

اخترنا لكم