عربي
identificador de Prensa Latina
عربى
السبت, مايو 18, 2024

وزير الخارجية: كوبا سوف تحافظ على مسارها الاشتراكي، على الرغم من العدوان الأمريكي

جنيف، 28 شباط/فبراير (برنسا لاتينا): قال وزير الخارجية الكوبي برونو رودريغيز اليوم في مدينة جنيف السويسرية، إن كوبا تواصل بحزم وبشكل لا رجعة فيه مشروعها الاشتراكي للقانون والعدالة الاجتماعية، على الرغم من الحصار والسياسات غير القانونية والاعامل العدائية والعدواني التي تشنها حكومة الولايات المتحدة.
(برنسا لاتينا)| القسم العربي

جنيف، 28 شباط/فبراير (برنسا لاتينا): قال وزير الخارجية الكوبي برونو رودريغيز اليوم في مدينة جنيف السويسرية، إن كوبا تواصل بحزم وبشكل لا رجعة فيه مشروعها الاشتراكي للقانون والعدالة الاجتماعية، على الرغم من الحصار والسياسات غير القانونية والاعامل العدائية والعدواني التي تشنها حكومة الولايات المتحدة.

جاء ذلك في مداخلة له في الجزء رفيع المستوى لمجلس حقوق الإنسان التابع للامم المتحدة، حيث أشار وزير الخارجية الكوبي، أنه في مواجهة الاعمال العدائية والعدوانية التي تشنها واشنطن، تستيقظ الجزيرة الكاريبية كل يوم في مواجهة الصعوبات بقدرة غير محدودة على المقاومة والإبداع، وتتقدم في النقاش الشامل والمشاركة الديمقراطية والتغيير المثمر والمتجدد.

وفي هذا الصدد، شدد على  أن التقدم في نموذجه الاشتراكي للتطور الثقافي والاجتماعي والاقتصادي يحدث في كوبا بدعم الأغلبية والفاعلية من قبل الشعب.

وشجب برونو رودريغيز في مقر الأمم المتحدة في جنيف، الحصار الاقتصادي والتجاري والمالي الذي تفرضه الولايات المتحدة على بلاده لأكثر من ستة عقود، والذي وصفه بالإبادة الجماعية، ورفض تكثيفه الشديد.

وبحسب وزير الخارجية، فإن الحصار يلقي بضغوط غير عادية على الاقتصاد الكوبي ويضر بحياة العائلات في جميع القطاعات، وأدان أيضا في مجلس حقوق الإنسان إدراج كوبا في قائمة واشنطن أحادية الجانب للدول التي يُزعم أنها ترعى الإرهاب، وهو إجراء يفاقم من تأثير الحصار.

وأضاف أنه بالإضافة إلى إدانة أمام المجتمع الدولي لهذه السياسات، فأن  المتعلقة الولايات المتحدة تقوم أيضا بالأعمال المزعزعة للاستقرار وتغيير النظام والافتراء وحملات التشهير واستخدام المنصات التكنولوجية السامة، حيث تقوم هذه السياسة غير القانونية على تشجيع عمدا على الهجرة، وخاصة للأشخاص المؤهلين في سن العمل.

وشكر برونو رودريغيز التضامن والتعاون الذي تتلقاه كوبا من جميع أنحاء العالم في مثل هذا السيناريو الصعب.