عربي
identificador de Prensa Latina
عربى
الأربعاء, يونيو 12, 2024

الانتخابات في كوبا: سيناريو المواجهة

هافانا، 09 آذار/مارس (برنسا لاتينا): الانتخابات العامة التي ستجري في 26 مارس الجاري في كوبا هي، منذ أن تم الدعوة لها، محاولة بين نموذج المشروع الاشتراكي للبلاد وأولئك الذين يراهنون على تدميره.
(برنسا لاتينا)| القسم العربي

هافانا، 09 آذار/مارس (برنسا لاتينا): الانتخابات العامة التي ستجري في 26 مارس الجاري في كوبا هي، منذ أن تم الدعوة لها، محاولة بين نموذج المشروع الاشتراكي للبلاد وأولئك الذين يراهنون على تدميره.

وتعاني الجزيرة الكاريبية اليوم من ويلات أزمة اقتصادية قاسية، تفاقمت بسبب شبه الشلل خلال أصعب مرحلة من جائحة كوفيد-19، والتي كانت أحد العناصر التي دفعت آلاف المواطنين للهجرة إلى الولايات المتحدة بحثًا عن إغاثة الأسرة، إثر وعود من تلك الحكومة بتقديم مساعدات رسمية.

أن أولئك الذين يتوقون إلى انهيار الثورة الكوبية، تحت قيادة أقوى دولة في العالم، يكثفون الدعاية التي تستخدم الحقائق وأنصاف الحقائق والأكاذيب لتشكيل خطاب “قد يكون صحيحًا أو غير صحيح، ولكن الشيء المهم هو أن يكون ذا مصداقية”، وهو الشيىء الذي يكررونه دون خجل.

ويتم الآن إطلاق آلة اختراق فظيعة في الدولة الكاريبية، من أجل تفاقم معنويات أولئك الذين يجب أن يقاوموا التضخم المتسارع ونقص المنتجات الأساسية، وهو ما تحاول الدولة التخفيف منه بتوزيع سلة غذائية مقننة بأسعار خاضعة للرقابة.

إنهم يراهنون على الامتناع عن التصويت من المراكز التي تولد دعاية معاكسة، بينما يلومون الحكومة الكوبية الحالية على التقلبات، وإخفاء أو تجاهل آثار الحصار الاقتصادي والتجاري والمالي للولايات المتحدة والمسؤولية الكبيرة في الوضع الحالي، بسبب الاجراءات المتخذة من قبل الإدارة الأمريكية السابقة.

وفي خضم هذا الوضع غير المواتي، فيما يتعلق بالنموذج الديمقراطي، واصلت القيادة الكوبية العملية الانتخابية في الفترات المقابلة ودعت إلى انتخابات عامة للتصديق على البرلمان الحالي أو تجديده والهياكل المنتخبة داخل هذا الكيان.

وكما تمت الموافقة عليه في الاستفتاء، فإنه يتبع الطريقة التي يقترح بها المجتمع المدني المرشحين الأوليين للنواب، وتقوم مفوضية الانتخابات بإعداد اقتراح ترشيح يتم تقديمه لفحص واعتماد المجالس البلدية، المكونة من مندوبين حصلوا من خلال الانتخابات على تمثيل المواطنين في منطقتهم.

وهؤلاء النواب يقدمون كل ترشيحهم لمنطقة من البلاد وعليهم في النهاية الخضوع للتدقيق الشعبي في المناطق التي يمثلونها، مع خاصية التصويت الحر والسري، دون إجبار أحد على ممارسة حقه في التصويت، وما يفعله بمحض إرادته.

واليوم، فإن الضربة الرئيسية للهجوم من قبل أولئك الذين يحاولون نزع الشرعية عن الانتخابات التي يصفونها بأنها غير ديمقراطية تهدف إلى تحقيق تلك الإرادة، مع الاعتراف بها ضمنيًا كدليل على دعم العملية الاشتراكية، التي يعملون ضدها لمحاولة إرتدائها.

لقد تدربوا على التصويت للعقاب على الأزمة الاقتصادية في الانتخابات الأخيرة للمندوبين ولاحقًا في الاستفتاء على قانون الأسرة، لكنهم اضطروا إلى قبول الأغلبية التي ذهبت إلى صناديق الاقتراع وشرعت الموافقة بمشاركتهم الكبيرة.

وكما يقول الكوبيون بلغة الكريول، تباهوا: “يتم تقديم المائدة”، في غضون ذلك، فإن النضال من أجل إقناع أو عدم إقناع الناخبين الذين لم يحسموا أمرهم هو في صميم الدعاية وكوبا تراهن على أن ما يسمى بـ “النواة الصلبة” يظهر مخالبه في الموقف التاريخي الثابت إلى جانب الثورة ويقنع المحيطين به لهم أنه مرة أخرى التصويت هو لبقاء المشروع الاشتراكي الذي أسسه فيدل كاسترو.

اخترنا لكم